فتح تحقيق عدلي بشأن نقل نساء عاملات بطريقة مهينة

قررت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية ببنزرت فتح تحقيق عدلي بشأن نقل مجموعة من النساء العاملات في شاحنة بطريقة مهينة وغير مقبولة بالجهة.
وقال والي بنزرت، محمد قويدر إن ” كل المكونات الرسمية والمجتمعية ببنزرت لا تسمح بمثل تلك الصور والوقائع غير الحضارية و غير القانونية ” ، مؤكدا أن ان الجهة لن تتسامح مع كل تلك الصور والاحداث وستتخذ الاجراءات القانونية بشأنها .
وأشار الى أن السلط الجهوية كانت في شهر أوت المنقضي قد تعاملت بكل جدية مع حالة مماثلة جدت بمنزل جميل وشددت على مختلف الهياكل المعنية بالحرص على التصدي لمثل تلك الامور غير المقبولة.

ويذكر أن نشطاء شبكة التواصل الاجتماعي قد تداولوا صورة اعتبرت مؤلمة وقاسية ومهينة لنساء عاملات .

تعويضا عن الضرر الأخلاقي : المحكمة تقضي بالتعويض بسبب خطأ طبي تسبب في فقدان العذرية

في قضية هي الأولى من نوعها في رسويا أصدرت محكمة روسية حكما يقضي بتعويض مادي لفقدان العذريةعلى كرسي فحص نسائي.

وقد بلغت قيمة التعويض 650 يورو بعد خسارة الضحية لعذريتها عند فحصها طبيا من قبل طبيبية نسائية ما أدى إلى إنفصال خطيبها.
وقد طُردت الطبيبة بعدما وجدت المحكمة أنها مزقت غشاء بكارة مريضة ملتزمة مسيحياً والبالغة 29 عاماً، وأعطت المحكمة ضمانات للضحية بعدم الكشف عن هويتها حيث صرحت أمام المحكمة بأن معتقداتها تقتضي بوجوب المحافظة على عذريتها قبلالزواج.
وكانت المرأة ذهبت إلى عيادة طبيبة نسائية لإجراء فحص نسائي روتيني في نوفوسيبيرسك بـ روسيا وقامت بإجراء الفحص طبيبة شابة ولم تعرف عن نفسها.
وقالت المرأة أمام المحكمة :”كان اللقاء الأول مع الطبيبة وقد أخبرتها أن عمري 29 عاماً وما زلت عذراء، وقد شعرت خلال الفحص بألم وشاهدت دماً على قفازي الطبيبة لكنها أكدت لي أن كل شيء على ما يرام، وأحسست بشعور مزعج لاحقاً ثم توجهت إلى عيادة خاصة لأتحقق من شكوكي فأخبروني بأنغشاء البكارةلدي تمزق جزئياً، وأظن أن الناس سيتفهمون غضبي، لقد انتحبت طوال الليل ولم أستطع أن أتوقف عن البكاء ، فماذا علي أن أفعل؟، لم أكن أتوقع أبداً أن تحصل الأمور بهذه الطريقة، وأنني سأتلقى هذه المعاملة الفظيعة، وحده الرب يعلم كم عانيت وكم عانت والدتي أيضاً”.
وقد أوردت The Syberian Times بأن الفتاة هي أرثوذكسية ملتزمة وبأن إيمانها يقتدي بأن تبقى عذراء حتى الزواج حيث قالت أمام المحكمة :”هذا ما ينص عليه الأنجيل ..أن أحافظ على نفسي إلى أن أتزوج” وقد سعت الضحية لنيل تعويض قدره 28.500 يورو ومحاميتهاتاتيانا بابوفاقالت إنه في الغرب الناس تكسب الملايين كتعويض عن أخطاء كهذه، وأضافت :”النساء يشترين “أغشية بكارة اصطناعية” ليخدعن أزواجهن بأنهن ما زلن عذراوات، لكنني سعيدة بحكم المحكمة لأنه في روسيا نحن بدأنا للتو نعترف بقضايا الضرر الأخلاقي”.