أستراليا : لأول مرة سحب الجنسية عن مواطن أسترالي يقاتل في سوريا

أستراليا : لأول مرة سحب الجنسية عن مواطن أسترالي يقاتل في سوريا

تطبيق لقانون مقاومة الإرهاب بأستراليا، قام القضاء الأسترالي بسحب الجنسية عن الإرهابي خالد شروف ذو الأصول اللبنانية والذي يقاتل في سوريا. وكان هذا الأخير قد آثار الرعب على الأنترنات عندما نشر على حسابه في تويتر سنة 2014 صورة لإبنه البالغ من العمر سبع سنوات و هو يحمل رأسا مقطوعا لجندي سوري وقع اعدامه في الرقة. وكان الناطق الرسمي بإسم وزارة الهجرة قد أكد سحب الجنسية الأسترالية عن مقاتل ارهابي كأول تطبيق لقانون الأرهاب مع رفضه كشف هويته لكن صحيفة The Australian أكدت أن المواطن محل نزع الجنسية هو خالد شروف الذي ينحدر من أصل لبناني والبالغ من العمر 35 سنة قد سافر منذ سنة 2013 إلى سوريا للقتال ضد الجيش السوري و قد التحقت به زوجته فيما بعد و تقول الروايات أنها توفيت أما ابناؤه الخمس فمصيرهم لا يزال مجهولا حتى الآن. وقد روت بعض وسائل الإعلام الأسترالية أن خالد شروف قد قتل أيضا لكن دحضت مصادر أخرى ذلك. و تعتقد السلطات الأسترالية أن حوالي 110 من مواطنيها قد إلتحقوا بتنظيمات ارهابية في سوريا و العراق.

و لا يزال سحب الجنسية محل جدل واسع ويثير عدة اشكالات قانونية و دولية وسياسية في عدة دول في العالم تتراوح بين الرفض والإقرار. ولا تزال عدة دول تحاول إيجاد حلول بالنسبة للإرهابيين العائدين من بؤر التوتر و في مقدتمها نزع الجنسية.

 

الباحث في القانون محمد عصمان

رئيس قسم الترجمة والقانون المقارن