احدث المقالات

قرار قضائي : الرسائل الحميمية على الواتساب لا تعتبر خيانة زوجية

نقلا عن هسبريس
محكمة سلا : حميميات “واتساب” ليست خيانة زوجية
اعتبر حكم قضائي صادر عن المحكمة الابتدائية بمدينة سلا أن المحادثات الخادشة للحياء عبر تطبيق “واتساب” وتبادل صور تظهر عورتي طرفين أمر لا يعني وقوع علاقة جنسية لتنطبق عليهما جريمة الخيانة الزوجية.

وتعود حيثيات القضية إلى شهر أبريل المنصرم، حين راود الشكُّ زوجاً في علاقة زوجته بشخص آخر ولجأ في غفلة منها إلى تفحص هاتفها، وحين ولج إلى تطبيق “واتساب” وجد محادثات خادشة للحياء مع شخص آخر.

ويشير نص الحكم، الذي اطلعت عليه هسبريس، إلى أن الزوج تفاجأ بتبادل زوجته وشخص آخر صور عورتيهما، كما تضمنت المحادثة تحديداً لموعد اللقاء في أقرب فرصة سانحة؛ وهو ما أكدته الزوجة في محضر الاستماع إليها، لكنها أوضحت أنها لم توافق على اللقاء ولم تقم بذلك سابقاً ولم تخن زوجها.

وقضت المحكمة ببراءة الزوجة والشخص الآخر. وبررت الهيئة القضائية الحكم بغياب الركن المادي لقيام جريمتي الخيانة الزوجية والمشاركة فيها، أي غياب “مواقعة رجل خارج إطار الزواج لامرأة أحدهما محصن برباط الزوجية”.

ويشير الحكم إلى أن “المواقعة تستلزم الوطء المادي، ما دام ليس هناك ما يفيد بقيام هذه الواقعة، خصوصاً انعدام وسائل الإثبات الحصرية المتطلبة في الفصل 493 من القانون الجنائي”.

وأوضح الحكم أن “العناصر التكوينية للجريمتين موضوع المتابعة تبقى غير مستوفية”، وأن “مجرد المحادثات الخادشة بالحياء عبر تطبيق “واتساب” وتبادل صور عورتي الظنينين لا يعني أبداً وقوع علاقة جنسية بين المتحدثين بالمفهوم المبسط أعلاه”.

image_print

تصنيفات: قسم القانون المقارن