هل أنّ إنابة المحامي ضرورية في قضية الطلاق؟

لئن أوجب المشرع (الفصل 68 من مجلة المرافعات المدنيّة والتجارية) إنابة المحامي لدى المحكمة الابتدائية في كلّ القضايا المدنية، إلا أنّه استثنى صراحة قضايا الأحوال الشخصية، التي تصنّف ضمنها قضية الطلاق.

وبالتالي، فإنه يمكن للزوجة /الزوج التي ترغب في طلب الطلاق، سواء بالاتّفاق مع الزوج / الزوجة ، أو بسبب ما حصل لها من ضرر، أو برغبة خاصّة منها، الدّفاع عن مصالحها بنفسها أو بواسطة من تختار من المحامين. وفي كلا الحالتين يتلقى قاضي الأسرة والمحكمة ملاحظاتها ومؤيّداتها، غير أنّ ذلك لا يُعفيها عند انطلاق الإجراءات من تبليغ الإستدعاء إلى زوجها المطلوب بواسطة عدل تنفيذ.

ورغم أن الإنابة غير وجوبية في الطور الإبتدائي فإن المحامي كثيرا ما يعلن نيابته في مثل هذه القضايا نظرا لمعرفته الجيدة بالإجراءات وبكيفية تحرير الطلبات والإجابة على الدفوعات المقدمة من الأطراف.

وتجدر الإشارة إلى أن إنابة المحامي تصبح ضرورية في الطورين الإستئنافي والتعقيبي.

image_print

تصنيفات: القانون المدني,قسم القانون الخاص