2018 : وزارة العدل تفتح مناظرة لانتداب 250 قاض – مقال ساخر

الجمهورية التونسية

وزارة العدل 

تعتزم وزارة العدل كعادتها إجراء مناظرة” بالمواد والأكتاف والرشوة والكيت ” لانتداب 250 ملحقا قضائيا لدى المعهد الأعلى للقضاء يوم الثلاثاء 22 مارس 2018 والأيام الموالية حسب البرنامج المنصوص عليه بالقرار المؤرخ في 27 ماي 1991 كما تم تنقيحه بالقرار المؤرخ في 09 مارس 1995 ” يضاف إليها مادرج عليه العرف والعادة في عدم النزاهة في المراقبة وفي إختيار الناجحين”.

الأوراق المطلوبة لتكوين الملف ” الذي يدل ظاهرا فقط أن المترشحين على نفس القدر من المساواة “:

– مطلب ترشح باسم السيد وزير العدل .

– نسخة مجردة من بطاقة التعريف الوطنية دون حاجة إلى إشهاد بمطابقتها للأصل (كي لا تخسر 700 مليم ثمن مطابقتك للأصل نحن نبحث عن مصلحتك.)

– نسخة مجردة من الشهادة الوطنية في الإجازة أو الأستاذية في الحقوق أو شهادة معادلة دون حاجة إلى إشهاد بمطابقتها للأصل،(لأننا نتعامل معها بمنطق بلها واشرب الماء متاعها.)

– ظرفان متنبران يحملان عنوان المترشح،(كي نتأكد أنك مازلت تحب هذه البلاد ولست مفكرا في الهجرة أوباحثا عن العمل.)

– وأن يكون سن المترشح اثنين و عشرين


ملاحظة إجبارية : يمكن للوزارة النزول بالعدد ل 40 ناجح في ردة فعل على أي مظاهرة أو احتجاج ضد طريقة تسيير المناظرة.

معلومات إضافية :

قدمت منظمة أنا يقظ تقريرا بمناسبة مراقبتها لمناظرة الملحقين القضائيين وأكدت فيه على الكم الهائل من التجاوزات من الغش والتدخلات والوساطات وغيرها وطالبت بإلغاء المناظرة في الوقت الذي أكد فيه وزير العدل أن هذه التجاوزات عادية “العادة والعوايد” وأنه أخذها بعين الإعتبار “هاني قمرتكم حاسبوني كان خليتكم تراقبوا مرة أخرى”.

يستند صاحب المقال في الكتابة إلى حقه الدستوري في التفكير والتعبير .

وكذلك حقه في التقليد والمحاكاة الساخرة التي لا يجرمها ولا يمنعها القانون.

image_print

تصنيفات: مقالات الرأي