المحكمة الإدارية تقضي بالتعويض لفائدة سجين يتقاسم غرفة مع سجناء مدخنين

المحكمة الإدارية تقضي بالتعويض لفائدة سجين غير مدخن مسجون في غرفة مع سجناء مدخنين :
ندد سجين سابق بالوضعيّة المترديّة للسجن المتمثلة في تقاسمه غرفة سجنيّة ذات مساحة ضيّقة مع سجناء مدخنين حال أنّه لا يدخّن وهو ما إعتبره السجين إنتهاكا للكرامة الإنسانية و للحق في الصحة فرفع دعواه إلى المحكمة الإدارية بكاين ( فرنسا ) والتي قضت بالتعويض لفائدته.
و تعود الوقائع التي أدت إلى قيام قضية ضد الدولة في تقاسم رجل غير مدخّن غرفة ضيقة تبلغ مساحتها عشرون مترا مربعا مع خمسة مدخنين وذلك خلال المدة الزمنية الممتدة من ديسمبر 2013 إلى أفريل 2014 الأمر الذي إعتبره السجين إنتهاكا لكرامته ولحقه الدستوري في الصحة.
واصدرت المحكمة الإدارية بكاين الفرنسية قرارها في 24 سبتمبر 2015 متبنيةً أسانيد لسان الدفاع ومؤكدةً تنافي ذلك مع مقوّمات الصحّة والكرامة الإنسانيّة. وقد إعتبر القاضي الإداري أنّ ظروف الإعتقال كانت سيئة للغاية و تسببت في إنتهاك صارخ للكرامة الإنسانيّة الأمر الذي يكشف خطأً ارتكبته السلطة العامة وهو ما يوجب التعويض للسجين المتضرر. وتأسيسًا على ذلك قضت المحكمة الإدارية بالتعويض لفائدة الطالب بمبلغ قدره 1200 يورو حال أنه طالب ب 6050 يورو كتعويض له.
و يعتبر تحميل الدولة مسؤولية هذا الإنتهاك الصارخ للكرامة الانسانية في محلّه خاصّة أنّ الحق في الحياة دستوري. فلا يستقيم أن يمنح المشرع الدستوري الإنسان الحق في الحياة دون أن يوفّر له ظروفًا صحيّة ملائمة حتى تستمر هذه الحياة وتكون في أحسن الأحوال !! فضلاً عن أنّ وظيفة العقوبة السجنيّة هي الإصلاح وإعادة التأهيل لا الإنتقام والتشفِّي ..
وتجدر الملاحظة انّ التدخين داخل السجون الفرنسية مسموح به فقط إذا كان كلّ السجناء يدخنون. أما في المملكة المتحدة حيث 80 % من السجناء يدخنون فإنّه سيقع قريبا منع التدخين في السجن بسبب عريضة تقدّم بها أحد السجناء تذمّر فيها من انعكاسات التدخين على صحته.
ومهما يكن من أمر فإنّ صحّة الإنسان وكرامته لا يستهان بهما ولا يعوضهما أيّ ثمن …

صياغة : محمد عصمان

image_print

تصنيفات: قسم القانون المقارن